كلمة طيبة -2

كثير ما أكون في حديث مع شخص عن موضوع ما أو مشكلة أو تجربة شخصية و تخرج بعفوية و تلقائية جملة صادقة تلامسني و يكون لها مكان في قلبي أو أنها تضرب على وتر حساس موجع ، أو في محاضرة جامعية إن حدث و أراد المحاضر أو المحاضرة مشاركتنا شيء من أفكاره خارج نطاق المادة بنصيحة أو توجيه من فم معلم إلى طالب . و غيرها من المواقف في الشارع و أحاديث الناس ، في الدروس و ما هو مسموع . تكون جمل عابرة أقف عليها

كنت فيما مضى أكتب هذه المواقف أو الجمل في دفتر المذكرات كحادثة حصلت في اليوم و مرّة خصصت قسم خاص لها في مفكرة ، أفكر في أن أدونها هنا على مدونتي متى ما حصلت هذه المواقف حتى لو تباعدت بينها الأزمان :’)

هذه التدوينة الثانية ، التابعة لتدوينة كلمة طيبة 🙂

cof

  • في موقف متكرر أجلس و عائلتي على طاولة الطعام ، ينهي أبي طعامه فيقول ” اللهم أنعمت فزد و بارك ” و تارة حينما يتلذذ بالطعام يقول ” يا الله إنحنا غارقين بالنعم ” و أخرى يبقى يكرر ” الحمدلله ” مرّات و مرّات و أخرى ” و كان فضل الله عليك عظيماً ” أو ” رب أوعني أن أشكر نعمك التي أنعمت علي” ، أحب أنه يقول هذا كله بصوت مسموع و نحن في حضوره فيعلمنا بطريقة غير مباشره شكر النعم ، أحب أنه يستحضر هذا الحمد على أمور صغيرة بالغالب و يسعد بها
  • في حلقة القرآن التي أحضرها كل أسبوع و عندما تعِدنا المعلمة نور بشيء ليوم قادم أو أمر مستقبلي حتى و إن كان ليوم غد تنهي كلامها ” إن الله أحيانا ” ، ” إن كان في العمر بقية ” يستوقفني استحضارها لفكرة أن هذه الدنيا مؤقته و أن هذا الأختبار بأي لحظة سينتهي و أن العمر قصير فما بقي منه “بقية “!
  • في طرابزون ، زرنا قصر أتاتورك و تجولنا داخله ثم جلسنا في حديقة حوله مطلة على البحر ، قال أبي حينها مستشهداً بحديث نبوي : ” تخيلوا كل هاد القصر و نعيم الدنيا الي كان فيه مش حينفعه بالآخره ، يغمس غمسة في النار فبحكي لم أذق نعيماً قط !”
8919a6ef-b727-40a5-a9fc-0c7d1422260f

من شرقة قصر أتاتوك

  • أحدِّث صديقتي زينب عن أحد معارفنا فأقول ” هي شاطرة باخفاء مشاعرها ” ترد زينب ” بالعكس هي ضعيفة في إظهار مشاعرها ! “
  • في زيارة لجارتنا النبيلة خالتو أم عادل ، تلومها أمي لصيامها مع كبر سنها و تعبها ، ترد عليها ” هاي النفس الأمّارة بالسوء بدنا نجاهدها ! ” ، أنظر لها و لحالي فأسألني هل استحضر هذا المعنى أمام كسلي و اتباعي لهواي في بعض الأحيان!
  • أتحدث و صديقتي زينب عن خوفنا و قلق المجهول فتتحدث هي و ترد على نفسها في نفس الوقت ، تقول ” بحب كيف انو أنا البنت الصغيرة و المُربية في نفس الوقت ” ، يلفتني هذا التركيب في أنفسنا ، أمشاج من قوة و ضعف ، من استسلام و اقبال ، من ركود و قيام كله في نفس واحدة
  • في خطبة الجمعة و الامام يخطب أنهى خطبته حاثّاً امصلين على الصدقة فبدأ “و أنا هنا على منبر رسول الله ……” و أكمل ، في لحظتها نزلت من عيوني دمعات لمشاعر و أفكار مختلطة ، بأني أحب حبيبي محمد عليه السلام وأتخيل كيف أنه كان يقف على منبره و يخطب و الصحابة أمامه و أنني أغبط الصحابة على ما كانوا عليه من قرب للرسول و أدعوا الله أن أحظى بمكان بالجنة أكون فيه جالسة و الرسول يخطب أمامي :”)
  • ” عمتو أنا بحب الألعاب كتير ” ، و في يوم آخر ” أنا كتير بحب البرتقال ” …تسعدني هذه التعابير التي تخرجها جنى في عفويتها و برائتها ، تسعدني تعابير الأطفال و هم يعبرون عن أفكارهم و مشاعرهم بهذا الوضوح ، و يحزنني أنني أعلم أن هذه التعابير ستقل مع مرور الأيام عندما لا تجد من تعبر له دون أن يشعرها بأن ما تقوله غير مهم أو ليس كما يريد

كلمة طيبة -2

  • في محاضرات دكتورة سنا ، يشتكي بعضنا من صعوبة لغة الكتاب و أننا لم نتعود على القراءة بالانجليزية تقول الدكتورة : “أنا زيي زيكم ، تخرجت من مدارس عربية زي معظمكم بس الفكرة بالممارسة ، it needs practice !” ، أفكر بالأمر كما لو أنني أبني بناء و كل ممارسة صغيرة فيها تحدي من نوع ما مهما صغرت ستكون لبنة في هذا البناء و مرة مع مرة و مع اعطاء نفسي الوقت و التحدي المناسب ، ستبنى هذه المهارة !
  • في حوارية في الكلية تقول دكتورة مجد : ” أنا أعتقد أن بداية الحل لأي مشكلة هي أن نتحدث عنها … ما عليك سوى أن تبدأ بالمحادثة ، Just start the conversation !” ، أحب أن أتذكر هذه الفكرة ففي كثير من الأوقات يقلقني أمر ما و عندما أتحدث عنه أشعر بأن الأمور باتت أوضح ، أتذكر ما قالته صديقتي نوار مرة بأننا مهما كنا متصالحين مع أنفسنا و قادرين على حل مشاكلنا و تنظيم امورنا إلا أننا نحتاج أن نحدِّث غيرنا عما تمتلىء به أيامنا بحلوها و مرّها …

قد لا يتذكر أصحاب هذه الكلمات ما قالوا ، لكنني أقول لهم شكراً ، على كلمة خرجت منكم ثم كُتبت هنا ❤.

فكرتان اثنتان على ”كلمة طيبة -2

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s